11 مارس 2021
كيف يمكن أن نقرأ الإسراء والمعراج على نحو آخر؟

مدونة جامعة الفلاح 

الموضوع: كيف يمكن أن نقرأ الإسراء والمعراج على نحو آخر؟

 

كيف يمكن أن نقرأ الإسراء والمعراج على نحو آخر؟

نحو آخر غير القصة التاريخية؟

 

ننسى دوماً، عندما نقص ما حدث، إنه عليه الصلاة والسلام، في تلك المرحلة الصعبة من الدعوة في مكة  والتي كانت تبدو فيها كل الطرق مسدودة ومغلقة، قد انتقل عبر الإسراء والمعراج، إلى أفق آخر من المعطيات، زيارته للقدس، في تلك الليلة، فتحت مداركه على إمكانية الانتقال بالدعوة إلى موضع آخر، وجاءت القدس كما لو لتذكره، بأن موسى انتقل بقومه من أرض مصر، إلى أرض الميعاد، صحيح ان موسى لم يصلها، لكنهم أكملوا المسيرة لاحقاً..ووصلوا، وبنوا،..وأنجزوا.

 

لن يكون صدفة إنه عليه الصلاة والسلام لم يحاول مع مدينة أخرى غير مكة إلا بعد الإسراء.

أولاً مع الطائف.. ونعرف ما حدث فيها.

وثانيا مع وفود أهل يثرب.

 

العبرة المستمرة ، هنا أن الإسراء يمكن أن يستمر دوماً عبر التعرف على تجارب حضارية مختلفة، تجارب بعيدة وقد لا ترتبط معنا بإرث مشترك، لكن يمكننا أيضاً أن نستفيد منها، لا يعني ذلك اقتباسها، ولا استيرادها، فقد تكون الفائدة هي أن نتركها، أو نتعلم من تجاربها، لكن من المهم أن يكون هناك معيار واضح لتمييز الخطأ والصواب في تلك التجارب.

 

مصدر: د. أحمد خيري العمري