28 أكتوبر 2020
سطور من مولد النبي محمد (ص)

مولد النبي

لا بد أن السيدة آمنة أم النبي محمد صلى الله علية وسلم قد فكرت بدرب ابنها الطويل بلا أب.. وبتعامل أهل مكة مع "اليتيم" وفق عاداتهم... يكفلونه، لكنه لا يرث شيئا...

لعل شقيقات عبد الله، بنات عبد المطلب، قد فكرن بالشيء ذاته..

لعلهن قلن لها أن جده، سيد قريش، لن يقصر معه في شيء..

ولعلها فكرت بتقدم عبد المطلب في السن وهي تسمع هذه التطمينات... كان قرابة التسعين..

نعم ، كانت ليلة فيها حزن... وكان فيها ولا بد فرح أيضا بالقادم الجديد...

لعلها تذكرت النور الذي رأته يخرج منها، وفكرت أنه يمكن أن يكون له شأن كبير يوم يكبر..

كما تتمنى أي أم..

كانت تلك بشارة لها، عن دور كبير لابنها..

تعويضا عن حقيقة مؤلمة لم تكن آمنة تعرفها بعد..

هي أنها لن تكون موجودة معه، عندما يستحيل النور حقيقة ويأخذ دوره الكبير..

وأنها سرعان ما سترحل عنه... ليكون يتيما مرتين..

مصدر: السيرة مستمرة