30 مايو 2016
تعرف على العوامل التي تؤدي إلى الإنفصام

الفصام أو السكيزوفرينيا عبارة عن اضطراب نفسي من سماته سلوك إجتماعي غير طبيعي وفشل في تميز الواقع. وتشمل بعض من أعراضه الهلوسة في السمع والإضطراب في الفكر وانعدام الإرادة. ولتشخيص هذا المرض يعتمد الطبيب على دقة الملاحظة في سلوك المريض والتجارب المفاد بها. وقد شُخص بهذا المرض حولي ٦.٢٣ مليون حالة حول العالم عام ٢٠١٣ بسبب العديد من العوامل.

أسباب الإصابة بالفصام

على الرغم أن الأسباب الأساسية ما زالت مجهولة إلا أن وجود عوامل كثيرة قد تؤثر على ازدياد احتمال إصابة الشخص به، فتتفاعل مع بعضها البعض وتخلق المرض وتبدأ بالتأثير على مسار هذا الأخير . وفي طور نمو الفرد مع الوقت تبدأ هذه العوامل باكتساب الكثير من الأهمية لأنه على سبيل المثال للعوامل الوراثية ومضاعفات الحمل والولادة دوراً كبيراً في استعداد الرضيع الى استقبال المرض.

عوامل اخرى

بعض العوامل المؤثرة الأخرى بالإضافة الى الضغوطات على الشخص كموت احد الأقارب مثلاً أو تناول عقاقير مسببة بالهلوسة قد تكون طبيعية في تكوينها والتفاعل الحاصل بين كل هذه العوامل يؤثرعلى نمو المخ وتحديثه. في المجمل يكون أقرباء المريض من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بهذا المرض وذلك لتشبههم من ناحية أو من أخرى وراثياً بالمريض.

 

الحمل وتأثيره

أما في حالة الحمل ظهر مؤخراً رأياً طبياً يقول أن مرضى الفصام يعانون من خلل في نمو المخ لديهم أثناء فترة الحمل في مرحلة الثلاث أشهر الوسطية فيها، ولأسباب عصبية فقد يظهر هذا الإضطراب في فترة البلوغ عند نضوج منطقة معينة من المخ والتي تحدث بعد الولادة بفترة طويلة. ولكن الامر ما زال بحاجة للمزيد من الابحاث والدراسات للتوصل الى نتائج واضحة حول الموضوع.

المصدر: مجلة صحتي