13 يونيو 2016
المشاكل الصحية الاكثر انتشارا في رمضان

مدونة جامعة الفلاح 

الموضوع: المشاكل الصحية الاكثر انتشارا في رمضان

 

 للصوم فوائد كثيرة تنعكس إيجابياً على كل أعضاء وخلايا الجسم، وبالتالي تجنب الإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل الجسدية والنفسية ولكن للأسف هناك الكثير من الصائمين لا يحسنون الإستفادة من شهر الصوم ما يؤدي إلى حدوث العديد من المشاكل الصحية.
أكثر المشاكل الصحية شيوعاً في رمضان وكيفية علاجها والتخفيف منها

  • الإمساك ويحدث نتيجة قلة شرب السوائل وكثرة تناول اللحوم والدهنيات وعدم استهلاك ما يكفي من الخضار والفواكه، بالإضافة إلى كثرة شرب الشاي والقهوة وقلة الرياضة، ولعلاج ذلك يفضل الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف كالخضار والفواكه وخاصة سلطة الخضار وشوربة الخضار وكذلك الفاكهة المجففة وتناول الخبز المصنوع من الطحين الكامل مع القشرة - الإكثار من شرب الماء والسوائل وخاصة الماء من ساعة الإفطار وحتى وقت النوم والاستيقاظ في وقت السحور لشرب الماء- ممارسة الرياضة والمشي يومياً والتقليل من شرب المنبهات.
  • عسر الهضم حيث يعاني الصائم من حرقة وانتفاخ البطن وتجشؤ، نتيجة تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالدهون، والمحتوية على الكثير من التوابل والبهارات بالإضافة إلى المشروبات والحلويات والمنبهات، وللتخفيف من حدة عسر الهضم يفضل الإقلال من استهلاك المواد النشوية والدسمة، التقليل من تناول الأطعمة المقلية، الاعتدال في تناول الأطعمة والأشربة، التقليل من استعمال البهارات والتوابل، مضغ الطعام جيداً، عدم شرب الماء والسوائل مع الطعام، الاعتدال في تناول المقبلات والمخللات والمكسرات والحلويات والامتناع عن المشروبات الغازية، يفضل تقسيم وجبة الإفطار لوجبتين صغيرتين، الإكثار من شرب الأعشاب المغلية كالبابونخ واليانسون، المشي وممارسة الرياضة كون الحركة أفضل علاج لمشاكل الهضم.
  • هبوط سكر الدم ويحدث في آخر النهار، حيث يؤدي إلى صداع وتعرق وتعب وسرعة في ضربات القلب، ويعود ذلك نتيجة الإكثار من السكريات البسيطة السريعة الامتصاص في وجبة السحور، ولتجنب مشكلة هبوط السكر يفضل استهلاك الأغذية الغنية بالسكاكر المعقدة في وجبة السحور مثل الخبز الأسمر والأرز الأسمر والحبوب الكاملة والبطاطا، وتجنب الأغذية السريعة الاحتراق مثل السكر الأبيض والخبز الأبيض.
  • زيادة الوزن، من المشاكل التي تواجه الصائم نتيجة استهلاك كميات كبيرة من الحلويات والدهنيات والمكسرات في شكل يفوق الحد اللازم، بالإضافة إلى تعدد المناسبات والعزائم وتنوع الأطباق الشهية والحلويات والسهر الطويل أمام التلفزيون واعتياد حياة الخمول والكسل، يسهم في إضافة المزيد من الوزن وللحد من مشكلة الزيادة في الوزن يفضل مراعاة العديد من النصائح أهمها: عدم الإسراف في تناول الطعام والاقتصار على وجبتي الفطور والسحور، التقليل من تناول الحلويات والمقليات والوجبات الدسمة، ممارسة الرياضة وخاصة المشي، عدم المبالغة وعدم الإسراع في تناول الطعام، الإكثار من شرب الماء، التركيز على تناول السلطات والشوربات والعصائر الطبيعية بدل المشروبات الغازية والمحلاة. ضرورة تناول الطعام الصحي والمتوازن الغني بالعناصر الأساسية التي يحتاجها الجسم.
  • الصداع الناتج عن التوقف المفاجئ عن المشروبات المنبهة والتدخين في شهر رمضان، ويمكن التغلب على هذه المشكلة عن طريق التخفيف من شرب المنبهات كالقهوة والشاي ومن التدخين خلال الأسابيع القليلة التي تسبق الصوم.
  • النعاس والرغبة في النوم نتيجة المبالغة في تناول الطعام التي ترغم الجسم على توجيه أكبر نسبة من الدم إلى الجهاز الهضمي، وذلك على حساب الكمية المخصصة للدماغ ما يؤدي إلى النعاس وللتخفيف من ذلك يفضل عدم المبالغة في تناول الطعام، وإنما تناول ما يكفي فقط من الطعام وضرورة التروي في التهام الأكل.
  • التشنجات العضلية حيث تحدث عند بعض الصائمين الذين لا يتناولون احتياجاتهم الكافية من معادن المغنيسيوم والبوتاسيوم والكلس، ويمكن علاج ذلك عن طريق تناول التمر والموز الغنيين بالبوتاسيوم والمغنيسيوم وتناول الحليب ومشتقاته الغنية بالكلس.
  • الرمال البولية نتيجة عدم شرب ما يكفي من الماء والسوائل وخاصة في الجو الحار، ما يؤدي إلى تكون رمال بولية والتي تسبب أعراض مزعجة مثل الألم وظهور الدم في البول والحرقة البولية وعلاج ذلك يكون بشرب السوائل والماء بكثرة.
  • الأرق ويحدث ذلك نتيجة الإفراط في تناول الطعام وخاصة الأطعمة الدسمة وأصناف الطعام الصعبة الهضم، وللتخفيف من الأرق يفضل عدم الإفراط في تناول الأغذية وإنما ضرورة تناول الغذاء البسيط الصحي وعدم الذهاب إلى النوم فوراً بعد تناول الطعام.

المصدر: معلومات مفيدة