الحمد في الإسلام

الحمد في الإسلام

الحمد في اللغة " ضد الذم، وهو الثناء على المنعم بجميل صفاته مع حبه، وتعظيمه، واجلاله.

ومن مرادفات الحمد كما ذكر في القرآان الكريم والسنة النبوية أو بعض دلالاته كانت : الشكر، والثناء والحب و الاعتراف بالنعمة والذكر والرضا والتسليم والمدح.

والصيغة المعرفة بـ"الحمدلله" جاءت مفتتحة كتاب الله – تبارك وتعالى- في أول سورة منه، حيث قال- عز من قال- "الحمدلله رب العالمين".

قال ابن عباس – رضي الله عنه- افتتح الله الخلق بالحمد وقال (الحمد لله الذي خلق السموات والأرض) وختمه بالحمد، فقال (وقضى بينهم بالحق، وقيل الحمدلله رب العالمين)

روى النسائي عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال (من قال سبحان الله وبحمده كتب الله بها عشرا، ومن قالها عشرا كتب الله له بها مئة، ومن قالها مئة كتب الله له بها ألفا، ومن زاد زاد الله له، ومن استغفر غفر الله له).

وفي القول المأثور (اللهم لك الحمد كله، ولك الملك كله، وبيدك الخير كله، واليك يرجع الامر كله، أسألك من الخير كله، وإليك يرجع الامر كله، أسألك من الخير كله وأعوذ بك من الشر كله).

هو سبحانه له الحمد كله وقد أتى من الملك بعض خلقه، وله الحمد وقد أتى غيره من الحمد ما شاء، كما أن ملك المخلوق داخل في ملكه، فحمد أيضا داخل في حمده، فما من محمود يحمد على شيء، إلا والله المحمود عليه بالذات، واذا قال (اللهم لك الحمد) فالمراد به أنت المستحق به لكل حمد وليس للحمد الخارجي فقط، ويقال (لك الحمد كله) أي الحمد التام الكامل وهذا مختص لجلالته وعظمته، فله عموم الحمد وكماله.

ومن آثار الحمد، أنه في الدنيا  ومنها في الآخرة فلها النفع الكبير في الأسرة والمجتمع لما فيه من توفيق ورضا وحسن خلق، فانه يوصل المؤمن لشكر ربه، وفيه الاستعانة على فعل الخير ودفع الشر، كما دفع الله الشر عن سيدنا نوح – عليه السلام- حيث وصفه الله (عبداً شكوراً)، والحمد يكون عون للمؤمن لكي لا يقع في البلاء.

ومن آثاره بالآخرة كما روي عن الطبراني عن ابن عباس – رضي الله عنهما – عن النبي قال : (أول من يدعى الى الجنة الحمادون، الذين يحمدون الله على السراء والضراء)، وهو سبب في زيادة الموازين يوم القيامة، كما ورد في الحديث الشريف عن مدى ثقل الحمد في الميزان في قول (سبحان الله وبحمده)

وآثار الحمد كثيرة يصعب حصرها في مدونة واحدة، إلا أن نسأل الله العلي العظيم أن يجعلنا من الحامدين 
 

المراجع:

الحمد في القرآن الكريم والسنة النبوية / عبدالرحمن بن عابد الغريبي، جمعية دار البر

أسماء الله الحسنى وصفاته العليا / ابن القيم الجوزية، الدار التوقيفية.

إعداد: هاني صبري