28 ديسمبر 2016
أكثر الأماكن الملوثة في العالم

مدونة جامعة الفلاح 

الموضوع: أكثر الأماكن الملوثة في العالم

 

أكثر الأماكن الملوثة في العالم

التلوث على الأرض أصبح أكبر مما تتحمله الطبيعة حيث تجده يؤثر بشكل كبير على بعض المناطق المعينة التي يظهر فيها بشكل ملحوظ .

إليك أكثر الأماكن الملوثة في العالم.

 تشيرنوبل في أوكرانيا

تعد تشيرنوبل هي المدينة التي عانت من أكبر كارثة لانفجار المفاعل النووي الروسي والمسمى باسمها والذي نتج من انصهار قلب المفاعل النووي ليحدث انفجار هائل وأقوى بمائة مرة من إشعاعات القنابل الذرية في ناجازاكي وهيروشيما في 26 ابريل عام 1986م.

دزيرجينسك في روسيا

كانت دزيرجينسك حتى نهاية الحرب الباردة مركز لتصنيع الأسلحة الكيميائية الروسية، ولكن الكارثة أنه بين 1930 وحتى 1998 تم التخلص من 300,000 طن من المواد الضارة الكيميائية بطرق غير صحيحة مما أدى إلى دخول المدينة موسوعة جينيس باعتبارها أكثر المدن من حيث التلوث في العالم كيميائيا.

ولقد تم الإبلاغ بأن معدل الوفيات في المنطقة زاد عن 260% عام 2003 مما جعلها أكثر ريبة بأن كانت أعمار الموتى الرجال منهم 42 عام بينما النساء 47 عام والكارثة الأكبر أن أكثر من ربع سكان المدينة ما يزالون يعملون في تلك المصانع الكيميائية.

كابوي في زامبيا

كابوي تحتوي على الكثير من مناجم الزنك والرصاص، ولقد أهملت شركات التنقيب حتى درجة أن الزنك والرصاص انتشر في كل شبر في المدينة، وفي التربة والرمال والمياه مما رفع من معدل التسمم لدى أهل المدينة.

لا أورويا في بيرو

لقد عانت هذه المدينة من العديد من الإشعاعات السامة نتيجة للإهمال في عمل محطة بهدف معالجة المعادن مملوكة لمؤسسة  دوى رن، التي كانت مسئولة عن ارتفاع نسب الرصاص السام في أكباد أطفال هذه المدينة بنسبة 99%، وأدت نسبة التلوث المرتفعة إلى الإصابة ببعض أمراض الرئة وارتفاع نسبة الوفيات وهطول الأمطار الحمضية نتيجة ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكبريت في الهواء وتدمير الغطاء النباتي.

لينفين في الصين

هذه المدينة تقع في مقاطعة شانسكي في الصين، وتعتبر تلك المدينة من أهم المدن في الصين المنتجة للفحم، حيث تنتج ثلثي إنتاج الصين من الفحم ولقد لاحظت الصين بأن هواء لينفين يتميزون بأسوأ جودة في البلاد، لكن المشكلة أن لينفين تمثل الكثير من المدن الملوثة في الصين وبنفس الطريقة، ولقد صنفها البنك الدولي بأنها رقم 16 من أصل 20 مدينة الأكثر تلوث في الصين، لكن المبشر هو أن الصين قررت التخلي عن الفحم ومن ثم استبداله بالغاز في إنتاج الطاقة ومحاولة فلترة هواء المدينة.

مايلو سو في كرجيستان

وادي فرغانة يقع في هذه المدينة، الذي يحتوي على 2 مليون متر مكعب من النفايات النشطة بشكل إشعاعي حيث يجعلها أحد أكثر المناطق من حيث التلوث في آسيا، ولقد حدثت الكارثة حينما تعرضت المنطقة إلى مجموعة من الزلازل النشطة والتي قامت بتسريب الإشعاع إلى الأنهار مباشرة ثم تفاقم الوضع حينما غمرت مياة النهر المنطقة نتيجة لانسداد في مجراه المر الذي أدى إلى مكوث أكثر من 300,000 طن من المخلفات النشطة مثل اليورانيوم في قاع النهر.

 نوريلسك في روسيا

لقد كانت المدينة معروفة منذ عام 1935م، بأنها مركز للعمل بالسخرة بل وكان جوها ملئ بالمعادن الثقيلة وذلك لدرجة أن الثلوج التي كانت تغطيها تتحول إلى اللون الأسود، وكان متوسط مدة عملهم بالنسبة للفرد فهي لا تقل عن عشرة سنوات، ولذلك كانت المدينة مركز لسكان العاملين ونتيجة لكل ذلك التلوث كان معدل الوفيات بين الأطفال 15,8%.

سوكيندا في الهند

تحتوي سوكيندا على نسبة 97% من رواسب الكروميت في الهند، حوالي 12 منجم تعمل على استخراج الكروميت بدون تحكم من البيئة الأمر الذي أدى إلى تسرب الكروم سداسي التكافؤ في إمدادات المياه بحيث تقع أكثر من 30 مليون طن من صخور الكروم في مياة المنطقة المحيطة التي يتم شربها بدون معالجة، ويتعرض عمال المناجم باستمرار إلى المياه الملوثة والهواء الملوث الأمر الذي سبب في انتشار النزيف المعوي والربو فيما بينهم.

تيانيينج في الصين

تعد المدينة من أكبر المدن الإنتاجية في الصين، لكنها تعتمد على تكنولوجيا قليلة، كما أن كل منتجاتها خارج نطاق السيطرة البيئية الأمر الذي أدى إلى ارتفاع نسبة الرصاص والتلوث في الهواء وفي التربة في تلك المنطقة، ولقد أثر ذلك على المحاصيل والمزارعين بحيث أثر على صحتهم ونسبة ذكائهم وعلى قدرتهم على التعليم وأجسامهم على النمو ذلك بالإضافة إلى الكثير من الأمراض.

 

المصدر: بي بي سي