آليه سماع الصوت في الفضاء

الصوت يحتاج لوسط كي يسافر من خلاله

الصوت في الأساس عبارة عن اهتزازات في جزيئات المادة التي ينتقل من خلالها. ولكي تفهم سبب عدم وجود صوت في الفضاء، أنت بحاجة لتفهم عملية انتقاله بالمقام الأول. التفسير الأكثر سهولة، هو أنه ينتقل في الأوساط. 

للصوت القدرة على الانتقال في جميع الأوساط، بما في ذلك الصلبة، والسائلة، والغازية. وحين يسافر في الأوساط الصلبة، فإنك تسمع شيئًا مثل الضرب بعنف أو القرع. أما حين يسافر في الأوساط الغازية، فإنك تسمعه بالطريقة التي اعتدت عليها.

في الحقيقة، أفضل وسط لانتقال الصوت من خلاله هو الهواء. فهي الطريقة التي نتحدث بها إلى بعضنا، ونسمع الأشياء المحيطة بنا. أما حين ينتقل الصوت في الماء، تقل فعاليته، تمامًا حين تكون تحت الماء، وتستمع إلى صوت أحدهم.

ليس هناك هواء في الفضاء، لذلك لا صوت!

الآن، السبب الذي يجعلك لا تسمع شيئًا في الفضاء، هو عدم وجود شيء فيه. ما يعني أنه حتى لو كان هناك صوت، فلا توجد وسائط ليسافر الصوت من خلالها، من تلك النقطة إلى آذاننا.

إن قمت بإحداث صوت الآن، فإن الاهتزازات لجزيء الهواء إلى الآخر ستسمح بانتقال الصوت من خلاله. لكن إن كانت الجزيئات متباعدة جدًا، فلا يمكن أن يحدث انتقال. في الفضاء، ومهما كان الوسط (صلب، سائل، غاز)، تبقى جزيئاته متباعدة جدًا للسفر. وكنتيجة، الصوت الذي يحصل في الأرض، لا يمكن أن يسافر إلى زحل، بغض النظر عن مدى صخبه وعلوه.

لكن، نشاهد في الأفلام عكس ذلك!

إن كنت تريد مشاهدة أفلام تعرض مظاهر واقعية لقوانين الفيزياء في الفضاء، يمكنك متابعة “2001: أوديسا الفضاء”، “متعلق بالنجوم”. 

تعرض الأفلام انفجار السفن الفضائية بحيث نسمع صوتًا لانفجار حطامها، لكن ذلك مستحيلًا، فمن غير الممكن أن تسمع الصوت في الفضاء كما أسلفنا.