استحداث كلية جديدة في جامعة الفلاح: كلية الآداب والعلوم الإنسانية

Home الأخبار > استحداث كلية جديدة في جامعة الفلاح: كلية الآداب والعلو
استحداث كلية جديدة في جامعة الفلاح: كلية الآداب والعلوم الإنسانية

استحداث كلية جديدة في جامعة الفلاح: كلية الآداب والعلوم الإنسانية

مع بداية العام الأكاديمي الجديد 2020 - 2021 وضمن سياسة التطوير والتحديث ومواكبة سوق العمل، استحدثت جامعة الفلاح كلية جديدة معتمدة من هيئة الاعتماد الأكاديمي "CAA" وهي كلية الآداب والعلوم الإنسانية التي تضم برنامجين في البكالوريوس، بكالوريوس الآداب في الدراسات الإسلامية، وبكالوريوس الآداب في اللغة العربية وآدابها.

وقال رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عدي عريضة، إن سعي الجامعة للتميز والإبداع وفتح تخصصات وبرامج جديدة تواكب سوق الحاجة هو لخدمة مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة، موضحاً أن استحداث برنامج بكالوريوس الآداب في الدراسات الإسلامية، وبكالوريوس الآداب في اللغة العربية وآدابها يهدف إلى خدمة اللغة العربية ونشر ثقافتها ومد جسور التواصل الحضاري مع الشعوب العالمية والإسلامية، وتزويد الطالب بالمعرفة والعلم والمهارات والقيم والمفاهيم الإسلامية، وترسيخها في نفوس الدارسين وتخريج طلبة يجمعون بين المعرفة والتطبيق العملي.

وقال الأستاذ الدكتور أمجد الناصر، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية «إن الجامعة تعمل باستمرار على تطوير برامجها والتخصصات التي تطرحها بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة ومراعاة التخصصات التي تخدم مهن المستقبل وتراعي جميع التحديات والأزمات بما يساهم في تحقيق المزيد من التقدم ونهضة المجتمع».

وأشار الأستاذ الدكتور أمجد الناصر، انه تم مؤخراً منح جامعة الفلاح العضوية لكلية إدارة الأعمال في جمعية تطوير كليات إدارة الأعمال الدولية "AACSB"، مؤكداً أن الجامعة وضعت خطة شاملة لتطوير الأداء العلمي والبحثي ضمن أشد معايير النزاهة الأكاديمية، لضمان تخريج أجيال قادرة على مواجهة تغيرات سوق العمل، وتواكب طموحات قيادة الدولة وخطتها الاستراتيجية.

الجدير بالذكر أن الجامعة اصبحت الآن تضم 4 كليات وهي كلية إدارة الأعمال، وكلية القانون، وكلية الاتصال الجماهيري، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية، وتسعى الجامعة في المستقبل إلى طرح تخصصات جديدة من نوعها، بالإضافة إلى تطوير المخرجات التعليمية عبر إبرام العديد من الاتفاقات مع أفضل الجامعات العالمية، واستقطاب أفضل الكفاءات التدريسية من مختلف الدول في العالم وإيجاد الإمكانات المطلوبة التي تساعد في نجاح سير العملية التعليمية ودفعها نحو الأمام، بهدف مواكبة جميع المتغيرات العالمية.

سجل الأن

Apply Now